غرفة الاخبار
اللاجئ الفلسطيني
عن اللجنة
مجال العمل
شركاء اللجنة
جسور
شباب
اختار فئة

منيمنة يرحب بالمصالحة الفلسطينية الفلسطينية

/
12   تشرين الأول   2017

 

رحب رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني الدكتور حسن منيمنة بالمصالحة التي شهدتها القاهرة بين حركتي فتح وحماس وما رافقها من إجراءات تسلم السلطة الفلسطينية الإدارات العامة والمؤسسات والمعابر بين قطاع غزة ومصر . ووصف منيمنة الخطوة بأنها متقدمة وضرورية طالما دعونا إليها، باعتبارها السبيل الوحيد لعودة القضية الفلسطينية إلى موقعها الطبيعي قضية كل الشعب الفلسطيني والشعوب العربية ، وبالتأكيد هي أكبر من الفئويات والحسابات الضيقة.

 

 

ورأى منيمنة أن من شأن خطوة من هذا النوع أن تعيد توجيه طاقات الشعب الفلسطيني نحو مصدر الخطر الذي يتهدده بما هو الاحتلال الاسرائيلي الذي يمعن قهراً بالأرض والسكان من خلال عمليات التهويد والاستيطان المتصاعدة ودون أدنى اعتبار للقوانين والمواثيق والقرارات الدولية .

 

 

وشدّد منيمنة على أن الفلسطينيين في كلٍ من الضفة والقطاع دفعوا ثمنا غالياً لعقد من الخلاف بين الحركتين ، فالضفة تعاني من هجمة استيطانية منفلتة ومن عمليات قمع يومية وتهديد للمقدسات وعروبة البلاد . أما القطاع فإن الحصار الصهيوني ونقص الخدمات وبقاء الدمار في كل الاحياء والمخيمات ما زال قائما بينما تعاني الأكثرية الشعبية مكن إنهيار في مقومات حياتها.

وأمل منيمنة أن ينعكس هذا الموقف الذي نريده أن يشمل كل مكونات المجتمع الفلسطيني على لبنان، وعلى أوضاع المخيمات فيه، ما ينعكس استقراراً أمنيا وتفرغاً نحو المساهمة في حل المشكلات الاجتماعية والمعيشية المتفاقمة. وختم منيمنة بالقول:" إذ نبارك هذه الخطوة ندعو المجتمع الفلسطيني في الداخل والشتات على حد سواء إلى تحصينها ودفعها نحو مزيد من التقدم بما يضع القضية الفلسطينية على أبواب تحقيق إنجازات سياسية ووطنية ملموسة" .  

الاشتراك في النشرة الإخبارية لمتابعة أخبارنا