غرفة الاخبار
اللاجئ الفلسطيني
عن اللجنة
مجال العمل
نطاق العمل
شركاء اللجنة
اختار فئة

المرحلة الثانية

أسفرت حرب مخيم البارد عن تدمير ثاني أكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان. وترافق ذلك مع تشريد الآف الأسر والأفراد من اللاجئين الفلسطينيين، الذين تجاوز عددهم 33,000 شخص، فضلًا عن لبنانيي الجوار (نحو 250 أسرة). سارعت لجنة الحوار، برئاسة السفير خليل مكاوي، وبتوجيهاتٍ من الحكومة اللبنانية، إلى التصدِّي للنتائج الإنسانية والاجتماعية الكارثية التي أصابت هؤلاء، وعملت على تأمين المساعدات للمدنيين المشرَّدين من بيوتهم الذين انتقل معظمهم إلى مخيم البداوي، أو إلى مناطق الشمال الأخرى المحيطة (كالمنية وعكار وطرابلس). واستمرت اشتباكات مخيَّم البارد من 20 أيار (مايو) 2007، حتى 20 حزيران (يونيو) 2007، حين أعلن الجيش اللبناني تمكُّنه من السيطرة الكاملة على المخيم. إلَّا أنَّ الوضع لم يستتبَّ تمامًا حتى شهر أيلول (سبتمبر) 2007.
 
شرعت لجنة الحوار في مباحثاتها مع الجهات المانحة، في ما يتعلَّق بإعادة إعمار المخيم بناءً على تعهُّدات الحكومة اللبنانية لسكان المخيم، خلال الأزمة، بإعادة إعماره. وأفضى اهتمام الحكومة بإعادة إعمار المخيم وإرجاع ساكنيه إلى عقد مؤتمر دولي في فيينا لهذه الغاية في أواخر حزيران (يونيو) 2008 لحشد التمويل من الدول المانحة بغية إعادة إعمار المخيم والمناطق المحيطة.
 
شغلت أزمة البارد وتداعياتها ومسألة إعادة إعمار المخيم، لجنة الحوار، واستنفدت مواردها، في الوقت الذي سُجِّل فيه تحوُّل في الجهود الدولية عن أولوية تمويل عملية إعادة إعمار المخيم المدمَّر. أدَّى هذا الوضع الجديد إلى تحوُّل أولوية جهد اللجنة إلى البعد اللوجيستي/العملياتي في تنسيق جهود الشركاء المختلفين، مفتتِحاً بذلك تعديلاً في توجُّهها العام.
 
الاشتراك في النشرة الإخبارية لمتابعة أخبارنا