كيف يتم تمويل هذه الاستراتيجية؟

لم يتم بعد استكشاف الطرائق والآليات مع الجهات المانحة. ومع ذلك ، تماشيًا مع روح الإستراتيجية ، فمن المبادئ المهمة لتمويل تنفيذ الاستراتيجية أن يكون الشباب مركزًا لاتخاذ القرار بشأن الإنفاق.

كيف ستتأكد من أن المشاريع وجداول الأعمال المستقبلية تتماشى مع توجيهات الإستراتيجية؟
نحن بالطبع لا نستطيع – ولن نجبر – ولن نجبر المانحين والمنفذين على اتباع هذه الإستراتيجية ، لكننا نعتقد أن البحث والعمل الشامل التي أدت إلى هذه الإستراتيجية وأبلغت عنها قد أوجد أساسًا قويًا يرغب أصحاب المصلحة في أن يكونوا جزءًا منه. علاوة على ذلك ، ستتمتع مشاريع المانحين والمنفذين بمزيد من الشرعية والوزن إذا تمت مواءمتها تحت مظلة هذه الاستراتيجية وتنسيق عملها بما يتماشى مع توجهات الاستراتيجية. وبالتالي يمكن للاستراتيجية أن تقدم الدعم والأدلة على وجود حاجة حقيقية للمشاريع في اتجاهات الاستراتيجية. بالإضافة إلى ذلك ، تخلق الإستراتيجية مساحة حيث يمكن لأصحاب المصلحة التفاعل مباشرة مع الشباب بدون وسطاء.

يعاني العديد من أصحاب المصلحة الذين يشاركون بشكل مباشر أو غير مباشر في العمل مع الشباب الفلسطيني من قيود من حيث استدامة المشاريع والبرامج وقد أعربوا بوضوح عن الحاجة إلى مزيد من الشفافية والتنسيق. علاوة على ذلك ، فإن المجموعة الأساسية للاستراتيجية – LPDC ، وشباب الأونروا و HCYS – تضفي الكثير من الثقل السياسي على الاستراتيجية. سيخلق هذان الشيئان معًا حوافز لأصحاب المصلحة لتخطيط برامجهم في إطار هذه الإستراتيجية.

بالإضافة إلى ذلك ، سيلعب فريق تنسيق الإستراتيجية دورًا رئيسيًا في خلق بيئة مواتية على المستوى العملي من خلال التأكد من أن التنسيق والشفافية والاجتماعات وجلسات العمل وما إلى ذلك ستسير بسلاسة ومتابعتها وتتمتع بتسهيلات جيدة .