الأيي: أنجزنا تقدّمًا في مسألتيّ الحقوق والسلاح

اشار مدير لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني عبد الناصر الأيي في حديث لبرنامج “عشرين 30″ عبر الـLBCI، الى أن الواقع في المخيمات الفلسطينية لا يمكن أن يستمر كما هو لناحية السلاح اولًا، وثانيًا لناحية حرمان الفلسطينيين من أدنى حقوقهم للعيش الكريم، مضيفًا:”خضنا حوارًا هادئًا مع مختلف الاحزاب لخلق أرضيّة لما فيها المصلحة اللبنانية وأيضًا مصلحة اللاجئ الفلسطيني”.

وتابع:” مؤسسات الدولة قادرة على تطبيق ما نتج عن الحوار والتوافق اللبناني الفلسطيني، وقد حصل تقدّم بهذا الملف وانتقلنا من مرحلة علاج الماضي الى الحلول. كما أنجزنا تقدّمًا في مسألة الحقوق التي يُطالب بها المجتمع الفلسطيني في المخيّمات وفي ما يخصّ السلاح أيضًا حيث تم تسليم سلاح أحد التنظيمات من مخيم البداوي”.

أضاف:” بعد الرؤية السياسية الموحّدة عملنا على مشروع قانون شامل يبدأ بمسألة تعريف رفض التوطين ويأخذ بعين الإعتبار مراعاة الخصوصية اللبنانية بالدرجة الأولى”.

واعتبر ان المشكلة هي بغياب النص القانوني الذي يعرّف صفة اللاجئ، والاشكالية الاساسية أن المشرّع لم يضع اي اطار تعريفي لهذه الشخصية.

-وعن احداث عين الحلوة الأخيرة، قال الأيي:” جذور الاشكالية بين الاطراف ليست جديدة وهناك بعد محلي في الصراع القائم وغير مرتبط بعملية طوفان الأقصى”.

لمشاهدة الحلقة كاملةً، اضغط هنا

الكلمات: ,