«الأمنية الفلسطينية العليا» تواصل جولتها: «عين الحلوة» مستقر

واصلت اللجنة الأمنية الفلسطينية العليا برئاسة اللواء صبحي ابو عرب، جولتها على فاعليات مدينة صيدا، فالتقت رئيس البلدية محمد السعودي في مكتبه بالقصر البلدي، حيث اطلعته على صورة الوضع في مخيم عين الحلوة والجهود المبذولة من قبل القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية للحفاظ على امنه واستقراره . 
وتحدث بإسم الوفد مسؤول حزب الشعب الفلسطيني غسان ايوب، فأكد ان مخيم عين الحلوة لن يكون ممراً ولا مستقراً لأي عمل يستهدف الاستقرار الامني في لبنان، وان اللجنة الأمنية العليا بما تمثل، لن تسمح بأن يستهدف الجوار اللبناني من داخل المخيم او من اي طرف له صلة في عين الحلوة. وقال: ان مخيم عين الحلوة في الوقت الراهن يعيش افضل حالاته من ناحية الاستقرار الامني. وهنالك تفاهم وتنسيق عال بين القوى الفلسطينية ومع كافة الفاعليات اللبنانية ومع اجهزة الدولة الامنية اللبنانية لمعالجة اي حدث بشكل سريع . ونحن نؤكد مجدداً بان مخيم عين الحلوة مستقر امنياً ولن يكون هنالك اي عبث انطلاقاً من المخيم يستهدف لبنان وشعبه.
ورداً على سؤال حول خلفية تسليم عدد من المطلوبين انفسهم للسلطات اللبنانية قال: المسألة ليست صفقات. هناك مطلوبون يلجأون الى عين الحلوة اعتقاداً منهم ان المخيم سيكون مكاناً آمناً وساحة مفتوحة لأي عمل امني يستهدف اللبنانيين، ليفاجأوا انه يتحول بالنسبة لهم الى سجن قد يكون اصعب من السجن عند الاجهزة الامنية اللبنانية. لذلك يتجهون الى تسليم أنفسهم بالتعاون والتنسيق مع القوى الوطنية والاسلامية واللجنة الامنية في المخيم .
واكد السعودي من جهته خصوصية العلاقة التي تربط صيدا بالقضية الفلسطينية تاريخياً ولا تزال، معتبراً ان المدينة تتعاطى مع مخيم عين الحلوة كجزء منها لأن نسيجهما متداخل وامنهما واحد والاستهداف لأحدهما استهداف لكليهما، مثنياً على وعي وحكمة القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية في ابقاء المخيم محصناً في مواجهة اي محاولة لتفجير الوضع فيه او اي محاولة للاساءة لأمن صيدا ولبنان من خلاله، مشدداً في الوقت نفسه على الحقوق المدنية والانسانية للاجئين الفلسطينيين في لبنان.
وفد اللجنة الفلسطيني التقى ايضاً كلاً من مسؤول حزب في الله في منطقة صيدا الشيخ زيد ضاهر ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود والشيخ عفيف النابلسي.

الكلمات: , , , , , , , , , , ,