تفاصيل الاخبار

باسيل تلقّى رسائل دولية تتعهّد بدعم وتمويل منظّمة الاونروا

إزاء تقليص خدمات الاونروا للاجئين الفلسطينين في لبنان في ظل الأزمة المالية التي تعانيها المنظمة ، بعث وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل بتاريخ 2642016 برسائل الى وزراء خارجية أكبر الدول المانحة أي حوالي 20 وزيراً والى الأمين العام لجامعة الدول العربية وغيرهم من المسؤولين الدوليين، لحثهم على الإيفاء بحصة بلادهم من المساهمات المالية للاونروا مشدداً على ضرورة ايجاد الحلول لتأمين التمويل المستدام .

وكان الوزير باسيل قد قال في رسالته ان لبنان ومنذ استضافته للاجئين الفلسطينيين في العام 1948 لم يألو جهداً في تقديم التسهيلات للاونروا حتى ناهزت قيمة متوجبات الوكالة المترتبة لصالح الدولة اللبنانية منذ العام 2003 ال 162 مليون دولار اميركي اميركي .وأضاف ان فصول الأزمة المالية التي عصفت بالاونروا لا تزال تتوالى بالرغم من الجهود الدولية لاحتوائها. ونبّه من التداعيات الأمنية الخطيرة الناجمة عن هذه المشكلة والتي تهدّد اللاجئين الفلسطينيين والمجتمع اللبناني الذي يستضيفهم .

وكان قد جدّد وزير الخارجية دعوته المجتمع الدولي والدول المانحة وجامعة الدول العربية التدخل العاجل لتأمين الدعم المالي الكافي للوكالة للمضي قدماً في مهامها ، سيّما وان لبنان بات يرزح تحت أعباء جسيمة تتمثل في النزوح الكثيف اليه لما يزيد عن المليون ونصف المليون سوري، إضافة الى التهديدات الأمنية والعسكرية التي تقيّد عمل المؤسسات في ظل شح الامكانيات والموارد المتاحة .

وكان قد اعطى الوزير باسيل توجيهاته لرؤساء البعثات الديبلوماسية والسفراء في الخارج والمسؤولين في الوزارة الذين يشاركون في الآجتماعات الآقليمية والدولية لطرحه والتشديد عليه نظراً لأهميته وانعكاساته السلبية التي قد تنتج عن عدم التزام الدول المانحة في دعم المنظمة ، مؤكداً على ضرورة قيامها بتسديد موجباتها للدولة اللبنانية .

وكان الأمين العام لوزارة الخارجية والمغتربين مثّل وزير الخارجية في الآجتماع الوزاري غير العادي لجامعة الدول العربية وطرح هذه المسألة في كلمته العلنية طالباً اتخاذ كلمته كوثيقة رسمية من وثائق الجامعة العربية.

وقد لاحظ لبنان تجاوباً من قبل بعض الأطراف الدوليين تُرجم تسريعاً للتمويل وتمويلاً إضافياً لنشاطات المنظمة .وقد بدأت ترد الى وزارة الخارجية والمغتربين ردود من عدد من الدول المانحة من بينها استراليا وايطاليا وسويسرا والسويد،حيث وجه وزراء خارجيتها رسائل خطية الى الوزير جبران باسيل بهذا الخصوص. علماً بأن المعلومات تشير الى ردود إضافية سترد الى الوزارة في الأيام المقبلة وتتضمن تعهدات بتمويل إضافي فوري الى جانب تعهدات تشمل السنوات الثلاث القادمة .

يذكر ان ايطاليا كانت قررت زيادة حصتها من تمويل الاونروا الى 6،6 مليون يورو أي بزيادة نسبتها 60% عن العام الماضي. فيما سويسرا رفعت مساهمتها الى الاونروا لهذا العام الى 22 مليون فرنك سويسري . اما استراليا فخصّصت مبلغ 80 مليون دولار استرالي للأربع سنوات المقبلة 2016 – 2020 الى جانب 106 مليون دولار ساهمت بها منذ العام 2011 – 2012 . والسويد اتخذت قراراً بزيادة حصّة مساهمتها للأونروا بنسبة ١٥ بالمئة عن السنة الماضية حيث بلغت ٦،.٤مليون دولار.

 

الكلمات: , , , , , , , , , , ,