حسن منيمنة: مصلحة لبنان الأولى في الدفاع عن “الأونروا”

علق رئيس «لجنة الحوار اللبناني ـــــ الفلسطيني»، الوزير السابق حسن منيمنة، على الإجراءات الأميركية بشأن وقف دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بقوله، إنّ قرار الإدارة الأميركية وقف تمويل «الأونروا» له انعكاسان؛ الأول عامّ، «يتعلّق بالتضييق على الأونروا بهدف إيقافها، وإلغاء حقّ العودة للفلسطينيين، والدفع نحو توطينهم في البلدان حيث يوجدون». أما الثاني، فسيكون على «واقع عيش الفلسطينيين في لبنان».

ورأى منيمنة في حديث لصيحفة الأخبار اللبنانية، أنّه «إذا» دخل المشروع الأميركي حيّز التنفيذ، “فسيرتد ذلك سلباً على التقديمات الاجتماعية التي تؤمنها الأونروا لجمهور فلسطيني واسع سيُحرم من مصدر العيش، ما سيؤدي إلى كوارث. من هنا، تظهر مصلحة لبنان الأولى في الدفاع عن الأونروا”.

يوختم منيمنة تصريحه بالقول: “ليس بالضرورة أن ينجح المشروع الأميركي الداعي إلى إلغاء الأونروا، لأنّ هذا القرار يعود إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي أنشأت الوكالة. ولغاية الآن، لا تزال أكثرية الدول في الأمم المتحدة داعمة لعمل وكالة الأونروا». استغلال هذا العامل، «مع بعض الجُهد لتأمين مصادر للتمويل من دول مانحة جديدة، وزيادة مساهمات الدول المانحة الصديقة، قد يكون هو البديل”.

الكلمات: